القدم السكرية

ماهو مرض القدم السكري الأعراض وكيفية تجنبه

يربط الكثيرون بين مرض القدم السكري وبين مرض السكر باعتبار مرض السكر هو السبب الوحيد للإصابة بمرض القدم السكري، لكن هذا غير صحيح فهناك عوامل أخرى قد تؤدي للإصابة بالقدم السكري وتلك العوامل يجب إدراكها للوصول إلى وسيلة العلاج الصحيحة وتجنب المضاعفات؛ لذلك يجب معرفة ما هو القدم السكري من حيث الأعراض والأسباب والعلاج.

إن القدم السكري أحد مضاعفات مرض السكر ويحدث نتيجة السكر غير المُنضبط بالجسم مسببًا تلفًا في الأعصاب خاصةً في منطقة الساق، وهو ما يجعل المريض فاقدًا الشعور بدرجة حرارة قدمه أو الألم بها ويطلق عليها الاعتلال العصبي السكري.

وفي حالة إصابته بأي جرح أو عدوى، يتحول الأمر إلى قرح لا يتم شفائها بسبب تلف الأعصاب والأوعية الدموية وهو ما يسبب عدم شفاء أي عدوى نتيجة ضعف تدفق الدم وقد يصاب الشخص بالغرغرينا، موت الأنسجة بسبب نقص الدم، لكن ما هي الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بالقدم السكري؟

أسباب الإصابة بالقدم السكري:

هناك كثير من الأسباب التي تؤدي في النهاية إلى الإصابة بالقدم السكري، ومن بينها:
التهاب الأعصاب الطرفية وفقدان الإحساس بها.
تصلب وضيق الشرايين الطرفية وضعف الدورة الدموية وبطء عملية التئام الجروح التي تتسبب فيها.
الالتهابات الميكروبية والفطرية.
الجروح في القدمين مع الإصابة بمرض السكري الذي يؤخر التئام الجروح ويزيد من تقرحها.

أعراض القدم السكري:

هناك كثير من الأعراض التي تعتبر مؤشرًا للإصابة بالقدم السكري، ومن أبرزها:
تلون الجلد.
فقدان الشعور لكن مع استمرار الوخز المؤلم.
الخدر في القدم والساق.
ظهور بثور أو جروح أخرى دون ألم.
تغيُرات في درجة حرارة الجلد.
مظهر مشوه  للقدم.

إذا ظهرت عدوى في قرحة القدم، قد يواجه الشخص أيضًا بعضًا مما يلي:
الحمى.
قشعريرة برد.
احمرار.

كيفية تشخيص القدم السكري:

حتى مع ظهور الأعراض الواضحة للإصابة بالقدم السكري يحتاج الأمر لتشخيص صحيح من قبل الدكتور وليد الدالي أستاذ مساعد جراحات الأوعية الدموية وعلاج القدم السكري، لتحديد أولًا سبب الإصابة بالقدم السكري قبل البدء في العلاج وللقضاء على هذا السبب إن أمكن، لأن هذا يعتبر جزءًا من علاج القدم السكري، وعادة يتم التشخيص من خلال الفحص الجسدي الذي يقوم به الدكتور وليد الدالي اعتمادًا على عدد من المؤشرات وهي:
انفصال الأظافر عن الأصابع.
وجود بشرة صلبة متراكمة عادةً على الجانب السفلي من القدم، إما في مقدمة القدم أو الكعب أو في منطقة إصبع القدم الكبير أو بين الأصابع.
جفاف الجلد في القدمين.
تقرح القدم.
وجود تورم عند زاوية الأصبع الكبير في القدم وتحول لونه إلى الأزرق.
يعتبر التشخيص المبكر هام للغاية لعلاج القدم السكري، لذلك من المهم عند ظهور أي أعراض الذهاب إلى الدكتور وليد الدالي لعلاج القدم السكري حتى لا يصل الأمر إلى البتر.

كيفية تجنب مرض القدم السكري:

تعتبر الوقاية هي الخطوة الأولى لتجنب القدم السكري، حتى لا يتطور الأمر إلى البتر في الحالات المتقدمة، وتتم من خلال:
الفحص الروتيني للقدمين.
الحرص على نظافة القدمين وتجفيفها بصورة مستمرة.
ارتداء الجوارب القطنية.
تجنب الإصابة بالجروح.
الانتباه لدرجة حرارة القدمين.
قص الأظافر وعلاجها في حالة إصابتها.
تجنب الحرارة المرتفعة والماء الساخن.
الحفاظ على مستويات متوازنة من السكر في الجسم.
الإقلاع عن التدخين.
اختيار أحذية مناسبة.
علاج فطريات القدم بسرعة خاصةً بين أصابع القدمين.
معالجة التقرحات السكرية.
علاج الألم.
الحفاظ على انتظام العلاج للمرضى الذين يعانون من اعتلالات في الكلى أو يخضعون إلى الغسيل الكلوي.
الاهتمام بالجروح في حالة الإصابة بالتنظيف واستبدال الضمادات بشكل مستمر وعدم تركها للتعرض للهواء كي لا تصاب بالتلوث أو نمو البكتريا، مع حماية الأنسجة السليمة المحيطة بالجرح.



اقرأ أيضًا:
ما هي امراض الاوعية الدموية في القدم ؟

شارك